تعليم

كيف تعين نفسك على أداء صلاة الفجر في وقتها

كيف تعين نفسك على أداء صلاة الفجر في وقتها

هنالك العديد من الأمور التي تُساعد العبد المسلم على الالتزام بأداء صلاة الفجر في وقتها، وفيما يأتي بيانها:

الخوف والخشية من الله تعالى

لابد للمسلم أن يستشعر الخوف والخشية من الله في قلبه حتى وهو في غاية العمل فما بالنا عندما يقصر ويفرط في أمر من أمور الله سبحانه وتعالى, ولذلك فإن هذا الاستشعار قد يكون دافعا كبيرا إلى العمل على وجود نية صادقة لدى الفرد مما تجعله يكون حريصا دائما على أداء صلاة الفجر في وقته.

 

الابتعاد عن المعاصي

وذلك لأن للمعصية آثارا وعقوبات كثيرة تقع على المعاصي في قلبه وبدنه في الدنيا والأخرة, وقد يكون من آثار المعصية حرمان العبد من صلاة الفجر فالمعصية تعمل على حرمان الإنسان من الطاعة ففعل الإنسان للذنب يصده عن طاعة تكون بدله وتقطع طريق طاعة أخرى, فينقطع عليه بالذنب طريق ثالثة ثم رابعة وهلم جرًا.

 

الاستغفار

لأنه ومع حرص المسلم على عدم فعل المعاصي إلا أنه ولابد قد يقع في معصية لذلك فإنه يجب عليه أن يستغفر الله منها حتى لا يعاقب بسببها في الدنيا وفي الأخرة, فالإنسان مطالب أن يستغفر الله سبحانه وتعالى من الذنوب التي يفعلها طوال يومه بل ويستغفره أيضا حتى ولو لم يفعل الذنوب ويدل لذلك أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يستغفر الله في اليوم والليلة أكثر من سبعين مرة أو أكثر من مائة مرة.

 

كثرة الأعمال الصالحة

لأن ذلك يعين المسلم على الاستيقاظ لصلاة الفجر ويدل لذلك ما ذكره ابن القيم الجوزية حيث قال: إن الطاعات تزرع أمثالها ويولد بعضها بعضا حتى يعجز على العبد مفارقتها والخروج منها, كما أن المعاصي تزرع أمثالها وتولد بعضها بعضا.

السابق
لماذا يدفن الصقر بعد اصطياده
التالي
من قائل ارحموا عزيز قوم ذل